لا ينفك شباب بلادنا العربي عن التميز على شبكات التواصل الاجتماعي، ففي الوقت الذي نرى فيه مواقع التواصل تعج بالفوضى في الطرح والمحتوى، نرى ومضات من محتويات أصيلة نافعة، لعل أبرزها الحكواتي! في أحضان طرابلس العريقة ولد أحمد كبارة، الشاب المثابر الذي خاض صولات وجولات في اكتشاف نفسه، وصنع محتوى مؤثر يجوب أقاصي الأرض، بدأ حياته بالعمل الخيري، ثم استقر في كندا حاملاً في قلبه عبق طرابلس وريحها، ما دفعه إلى بدأ “المطبح الطرابلسي” الذي أصبح رائداً في تعليم الطبخ، ثم توسعت مشاريعه لتشمل العمل الخيري، والأنشطة الإنسانية، والمحتويات الشبابية، ولعل أبرزها برنامج “الحكواتي” من منا لا يحب القصص؟ من منا لا تأسره الحكايات في عالم لا شبيه له؟ نشأنا منذ الصغر على الحكايات، وظلت الروايات تراودنا كل برهة، حتى أصبحنا أسرى عوالم تضفي من المتعة والنفع ما لا يضفيه زحام الحياة من حولنا. إن الحكواتي عادة شعبية أصيلة، شخص امتهن سرد القصص والروايات، جاب المنازل والمحال، والمقاهي والطرقات، وكان الناس يتجمعون حوله وكأنه العيد قد جاء. أحيا الأستاذ أحمد كبارة شخصية الحكواتي، بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر، فنرى شخصية الحكواتي حية من جديد، بلباس تراثي أصيل، وطربوش عريق، ولغة عربية متقنة، مجسداً عراقة الماضي وأصالته، ولعل هذا من أجل ما ركز عليه الحكواتي في طرحه، أن تظل العربية الصفحى حية حتى في أمثالنا وحكاياتنا الشعبية، وأن يظل صداها يردد في الأذهان. بلباسه التراثي الأصيل، وطربوشه العريق، ولغته الفصيحه، وصوته المميز، يأخذنا الحكواتي أحمد كبارة في رحلة شيقة، نرى في كل محطة من محطاتها من الفوائد ما نرى، فتارة نسمع القصص والروايات الشيقة، وتارة يلقي علينا الأمثال الشعبية، وتارة يأخذنا في جو من الروحانيات الساحرة، ويضم الحكواتي سلسلة “قصة وعبرة”، يروي فيها القصص والعبرة منها، ويضم “مافي مثل كذب”، يطرح علينا فيها أمثال شعبية لا تخطئ وإن جاوزها الزمان، و”قصة مثل”، يطل علينا فيها بموسيقاها التراثية التي تحيي فينا الحنين والشجن، يروي فيها قصص الأمثال ونشأتها، “ويضم “فرائد وفوائد”، يأخذ فيها من القرآن الكريم آيات عظيمة، يشرح في رحابها معانيها وفوائدها، ويضم “قصة نجاح”، يروي فيها قصصاً لأشخاص دفعتهم الحاجة إلى الغربة، فتميزوا وبرزوا في مجالاتهم، وأصبحوا مؤثرين في محيطهم. قصص وأمثال، حكايات وروايات، فوائد وحكم، نجاحات وجهود، وآيات من كتاب الله، رحلة من الأنس والمتعة، والفائدة والنفع، يأخذنا فيها الحكواتي، فنغفوا ولو لدقائق عن زحام الحياة من حولنا.

Details:
Mr. Ahmad Kabbara
Instagram: Instagram.com/ahmadkabbara_

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here